قراءة في نتائج الشركات المساهمة للنصف الأول من العام(5-5)

بقلم : بشير يوسف الكحلوت

مدير مركز البيرق للدراسات الاقتصادية والمالية

أعرض اليوم للجزء الأخير من هذه السلسلة عن نتائج الشركات المساهمة في النصف الأول من العام. وقد اشتملت المقالات السابقة على إعطاء صورة إجمالية عن النتائج الكلية، مع التفصيل لوضع شركات جاء أداؤها ضعيفا سواء بالخسارة أو بنمو يقل عن 5%، وأخرى اتسم بالقوة الاستثنائية حيث زاد نمو الأرباح فيها عن 30%. وخلصت في المقال السابق إلى أن الانتعاش الذي شهدته البورصة –قبل الأسبوع الأخير- بوصول المؤشر إلى أكثر من عشرة آلاف نقطة، كان بسب الأداء الجيد لشركات قيادية حققت أرباح جيدة ومعقولة. وأعرض اليوم لإطلالة سريعة على أداء هذه الشركات، وإن كنت أنوه بداية إلى أن التدهور السريع الذي لحق بالمؤشر العام في الأسبوع الماضي كان حدثاً عارضاً لاعتبارات سياسية بسبب الوضع في سوريا،، وأن صعود المؤشر بقوة وبسرعة في الأسابيع السابقة قد عمق من حجم الخسائرفي الأسبوع الأخير.. ومع ذلك يظل هذا الأمر حدثاً عارضاً ستفيق منه البورصة إذا ما انتهت الضربة المتوقعة لسوريا بسلام ولم تستمر تداعياتها أو تنتشر في المنطقة. وحتى تكتمل صورة التحليلات لنتائج الشركات في النصف الأول من العام، فإنني أعرض اليوم في الحلقة الخامسة والأخيرة لنتائج خمس شركات هي الوطني وصناعات والريان وأوريدو وقطر للتأمين وهي من الشركات التي تحسن أداؤها بنسب تزيد عن 11%، ، مع كونها شركات قيادية ولها تأثير لى كبير على مؤشرات البورصة القطرية.

1- ارتفعت إيرادات أوريدو في النصف الأول بنسبة 10.1% إلى 17.1 مليار، وارتفعت المصاريف الإدارية والعمومية بنسبة 7.9%، كما انخفضت مصاريف التمويل، وذلك ساهم في زيادة أرباح الشركة العائدة للمساهمين بنسبة 28.1%. وقد ارتفع سعر السهم في فترة ما قبل الأسبوع الأخير بنسبة 25% إلى 146 ريال ، قبل أن تنخفض بسبب الأزمة السورية.

2- في صناعات انخفضت المبيعات في النصف الأول من العام –وخاصة نتيجة انخفاض أسعار وأحجام المنتجات في الربع الثاني-، ولكن انخفاض تكلفة المبيعات والمصاريف الإدارية والعمومية وتكاليف التمويل، وحصول الشركة على ربح أكبر من مشروعات مشتركة، قد ساهم في رفع صافي الربح بنسبة 13.2% إلى 4.5 مليار ريال. وقد ساهمت هذه النتائج في ارتفاع سعر السهم قبل الأسبوع الأخير بنسبة 15%.

3- في الريان ارتفعت إيرادات البنك من الأنشطة التمويلية والاستثمارية واستقر إجمالي المصروفات دون زيادة تُذكر، وحصل البنك على حصة أكبر من نصيب أصحاب الودائع المطلقة حيث انخفضت حصتهم من الأرباح بنسبة 11% رغم ارتفاع أرصدتهم بنسبة 37.4%. وبالنتيجة ارتفع صافي ربح البنك في النصف الأول بنسبة 13.2% وهو ما ساهم في رفع سعر السهم وتجاوزه 30 ريالاً لأول مرة منذ سنوات عديدة.

4- ارتفعت الإيرادات الصافية للوطني في النصف الأول بنسبة 28.3% نتيجة زيادة ودائع العملاء، لكن صافي الربح قد ارتفع بنسبة 15.1% فقط بسبب زيادة المصاريف التشغيلية بنسبة 55.3%. وقد ارتفع سعر السهم بنسبة 15% قبل أن يتراجع بسبب التطورات السياسية.

5- ارتفعت أرباح قطر للتأمين نتيجة تضاعف أرباحها من نشاط التأمين في النصف الأول من العام، وزادت الإيرادات الكلية بعد إضافة إيرادات أخرى بنسبة 45.5%. وأدى ارتفاع المصروفات التشغيلية بنسبة 53% إلى تقليص صافي الربح إلى 37.2%. وقد ارتفع سعر السهم بنحو 15% إلى 71 ريال قبل أن يتأثر السعر بالتطورات السياسية الأخيرة.

والخلاصة أن نتائج النصف الأول من العام كانت جيدة مقارنة بالسنة السابقة والأهم من ذلك أن نتائج الشركات القيادية كانت جيدة مما ساعد على ارتفاع أسعارها، وبالتالي ارتفاع المؤشر العام نظراً لأن هذه الشركات تمثل حصة كبيرة نسبياً في تكوين المؤشر.

مقال الأول من سبتمبر 2013

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.